الرئيس المصري: ترامب هو الرقم الحاسم لحل القضية الفلسطينية .. وعلى إسرائيل اغتنام الفرصة

Thu, 18 May 2017 11:13:58

444

وصف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي نظيره الأمريكي دونالد ترامب بأنه “الرقم الحاسم” لحل القضية الفلسطينية، ودعا إسرائيل إلى اغتنام الفرصة.
وقال السيسي، في مقابلة مع كبريات الصحف القومية المصرية تم نشر الجزء الثاني منها الخميس،”الفلسطينيون مستعدون للسلام … والعرب مستعدون للسلام … وإسرائيل ترى أنه يوفر فرصة، وبالفعل هناك فرصة، وإذا أُحسن اغتنامها سنصل إلى حل وسيصبح الصراع تاريخاً”.
واعتبر أن “ترامب هو الرقم الحاسم في هذا الحل”، مضيفاً :”تقديري أنه لا يأخذ أوقاتاً طويلة في حسم القضايا، ومحاور الحركة لديه مختلفة لأنه شخصية قادرة لا يعمل كالآخرين”.
وتوجه للرأي العام الإسرائيلي بالقول :”إن لديكم فرصة للسلام، ولدينا جميعاً فرصة لنعيش معاً ونوفر مستقبلاً أفضل لشعوبنا بعيداً عن الكراهية، ومن الخطأ الشديد إهدار هذه الفرصة”.
وأوضح :”إننا ندخل القمة العربية الإسلامية الأمريكية باستراتيجية ذات آمال عريضة، وعندما التقيت مع الرئيس ترامب في البيت الأبيض كان تركيزنا على مكافحة الإرهاب وحل القضية الفلسطينية”، مشدداً :”مصلحتنا واحدة في هذا الشأن”


فالح الخزعلي:الحكومة الاتحادية تدفع 400 مليون دولار رشوة الى الاقليم

كشف عضو لجنة الامن والدفاع النيابية فالح الخزعلي عن ان الحكومة الاتحادية قامت بإعطاء مبلغ مالي يقدر بـ 400 مليون دولار الى اقليم كردستان كـ رشوة من اج

14/11/2017 05:37:52

احمد حاجي رشيد : 200 ألف شخص يتقاضون رواتب تقاعدية غير قانونية في كردستان

كشف مقرر اللجنة المالية في مجلس النواب العراقي أحمد حاجي رشيد،عن أن "200 ألف" شخص يتقاضون رواتب تقاعدية غير قانونية،

12/11/2017 08:14:02

بالوثيقة : نصيف تطالب بإيقاف عقد أبرمه سلمان الجميلي مؤخرا مع شركة أمريكية مديونه للعراق منذ 2004

طالبت النائبة عالية نصيف اليوم الاحد رئاسة الوزراء وهيئة النزاهة والجهات المعنية بإيقاف العقد الذي أبرمته وزارة التجارة مؤخراً مع شركة كاركل الأمريكية،

05/11/2017 10:28:41

بالوثائق : مهزلة في وزارة الاتصالات بطلها الوزير “الراشد” والمدير العام “القصاب” الشريكان في صفقة سنفوني -ايرثلنك

تُظهر وثائق صادرة عن وزارة الاتصالات، ان وزيرها حسن الراشد، حوّل المخاطبات الرسمية في الوزارة الى “سخرية” يتداولها موظفي الوزارة والمتابعون لشؤونها،

01/11/2017 06:49:45

>