البشير لن يحضر خطبة ترامب في السعودية

Fri, 19 May 2017 10:43:54

519

قدَّم الرئيس السوداني عمر البشير، الجمعة ، اعتذاره للعاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، عن حضور القمة الإسلامية-الأميركية التي تُعقد في العاصمة السعودية الرياض، وقالت وكالة الأنباء السودانية إن اعتذار البشير جاء لـ”أسباب خاصة”.

وأشارت الوكالة إلى أن البشير كلف مدير مكتبه وزير الدولة، الفريق طه الحسين، تمثيله في القمة والمشاركة في فعالياتها كافة.

وأضافت الوكالة أن البشير “تمنى للقادة المشاركين أن تُكلل القمة بالنجاح بما يخدم مصالح الإنسانية وقضاياها، وتحقيق الأهداف التي عُقدت من أجلها، وأن تحقق الأمن والسلام الدوليين، وأن تؤسس لشراكة جديدة لمواجهة التطرف والإرهاب ونشر قيم التسامح والتعايش والتعاون المشترك”.

وعلى مدار يومي السبت والأحد 20 و21 مايو/أيار الحالي، تستضيف السعودية 4 قمم؛ 3 منها تجمع الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع العاهل السعودي، وقادة دول الخليج، وزعماء دول عربية وإسلامية، بجانب قمة تشاورية لدول مجلس التعاون الخليجي.

رفض أميركي

والخميس 18 مايو/أيار الحالي، أكّدت الحكومة السودانية، أن البشير تلقى دعوة من العاهل السعودي للمشاركة في قمة الرياض التي تجمع زعماء دول إسلامية مع ترامب.

وجاء الإعلان عن دعوة الرئيس البشير، رغم تأكيد واشنطن، الأربعاء “معارضتها” مشاركة البشير، المُلاحَق من المحكمة الجنائية الدولية منذ 2009، بتهم ارتكاب “جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية” في إقليم دارفور (غرب البلاد).

وقالت السفارة الأميركية في الخرطوم، إن “حكومتها تعارض الدعوات أو التسهيلات أو الدعم للسفر لأي شخص يخضع لأوامر اعتقال صادرة عن محكمة الجنايات الدولية، ومن ضمن ذلك الرئيس البشير”.

وجاء إعلان السفارة بعد ساعات من تصريح البشير لصحيفة “الشرق” القطرية بأن مشاركته في القمة تعد “نقلة في علاقات السودان مع المجتمع الدولي”. واعتبر الرئيس السوداني أن “القمة رد على من يحرضون الدول على عدم دعوته لمؤتمرات دولية على أراضيها”.

ويأتي موقف واشنطن الرافض لمشاركة البشير في قمة الرياض رغم التحسن النسبي في علاقتها مع الخرطوم، منذ يناير/كانون الثاني الماضي، عندما رفعت عقوباتها الاقتصادية المفروضة على السودان منذ 1997.

وأبقى القرار الذي أصدره الرئيس السابق باراك أوباما، في الأسبوع الأخير من ولايته، على السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب، المُدرج فيها منذ 1993، بجانب عقوبات عسكرية أخرى.

ووفقاً لما أعلنه البيت الأبيض، فإن الأمر التنفيذي الصادر عن أوباما يدخل حيز التنفيذ في يوليو/تموز المقبل، لكن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية (أوفاك) أصدر رخصة عامة تتيح استئناف المعاملات المالية والتجارية على الفور.

ودرج مسؤولون حكوميون على تأكيد أن إدارة ترامب تلتزم بتنفيذ القرار في يوليو/تموز المقبل، مع إيفاء السودان بتعهداته، التي تشمل أيضاً وقف القتال في مناطق النزاعات.

وفي يناير/كانون الثاني الماضي، أعلن مجلس الوزراء السوداني في جلسة استثنائية ترأسها البشير، غداة رفع العقوبات، تمديد وقف إطلاق النار في مناطق النزاعات لمدة 6 أشهر.

وتتوسط واشنطن بين الخرطوم ومتمردين يحاربونها في دارفور وولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، المتاخمتين لجنوب السودان، لكن المحادثات معطلة منذ انهيار آخر جولة في أغسطس/آب الماضي.

واتهمت المحكمة الجنائية الدولية البشير في عام 2008 بارتكاب إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية. وينفي الرئيس السوداني، الذي أتى إلى السلطة عام 1989 في انقلاب سانده الإسلاميون والجيش، الاتهامات ويواصل السفر للخارج.


فالح الخزعلي:الحكومة الاتحادية تدفع 400 مليون دولار رشوة الى الاقليم

كشف عضو لجنة الامن والدفاع النيابية فالح الخزعلي عن ان الحكومة الاتحادية قامت بإعطاء مبلغ مالي يقدر بـ 400 مليون دولار الى اقليم كردستان كـ رشوة من اج

14/11/2017 05:37:52

احمد حاجي رشيد : 200 ألف شخص يتقاضون رواتب تقاعدية غير قانونية في كردستان

كشف مقرر اللجنة المالية في مجلس النواب العراقي أحمد حاجي رشيد،عن أن "200 ألف" شخص يتقاضون رواتب تقاعدية غير قانونية،

12/11/2017 08:14:02

بالوثيقة : نصيف تطالب بإيقاف عقد أبرمه سلمان الجميلي مؤخرا مع شركة أمريكية مديونه للعراق منذ 2004

طالبت النائبة عالية نصيف اليوم الاحد رئاسة الوزراء وهيئة النزاهة والجهات المعنية بإيقاف العقد الذي أبرمته وزارة التجارة مؤخراً مع شركة كاركل الأمريكية،

05/11/2017 10:28:41

بالوثائق : مهزلة في وزارة الاتصالات بطلها الوزير “الراشد” والمدير العام “القصاب” الشريكان في صفقة سنفوني -ايرثلنك

تُظهر وثائق صادرة عن وزارة الاتصالات، ان وزيرها حسن الراشد، حوّل المخاطبات الرسمية في الوزارة الى “سخرية” يتداولها موظفي الوزارة والمتابعون لشؤونها،

01/11/2017 06:49:45

>