هل ستعلن كوردستان دولتها عبر ترددات شبكة الإعلام العراقي / انقذوا العراقية

Sat, 12 Aug 2017 18:51:42

238

بقلم : مراقب عراقي
لا ألوم الحكومة العراقية اذا ما تأخرت في إتمام ما أنجزه العالم، نظراً لكثرة المشاكل العملاقة والهدامة التي تقام في داخل العراق بأيدي خونة من الداخل، لصالح أسيادهم في الخارج، ويشاركون بالمقابل بالعملية السياسية ولهم حقائب وزارية، وذلك لإبعاد الشبه عنهم ( يقتل القتيل ويمشي في جنازته)، الأمر الذي يجعل الدولة العراقية في ضعف مستمر بسبب هذا الخائن والعميل، وكان نتيجة هذا الضعف في التعامل غير الحازم والمجاملات السياسية الكاذبة، أن ذهبت كثير من المحافظات بيد الإرهابيين المجرمين، وهذا ما زاد الطين بلة، فقد أدخل العراق في غرفة الإنعاش إما أن يعيش على يد أبنائه الأطباء الأشداء، أو يموت بشعبه، وهذا الدخول في الحالة الحرجة أدخلها في دوامة التعامل مع الأمور وترتيبها حسب الأولوية، والجميع يعلم أن الأولوية هي للجانب الأمني وملحقاته التي تؤدي إليه، والذي يعكس هيبة الدولة على الجميع سواء في الداخل أو في الخارج، وهذه الهيبة الأمنية سوف تولد حالة مستقرة يتمناها المجتمع الذي بالمحصلة سيعيش برفاهية نتيجة المشاريع التي تقام في ظل هذا الجو الأمين.
إن الحكومة عملها الأمني حسن، وهي تتقدم ببطء ولكن بتحسن ونتيجة إيجابية كبيرة، وعليها ألا تتهاون مع أي جهة سياسية أو مسلحة تريد تعكير صفو أمن المجتمع، وتستغل انشغالها في محاربة الإرهاب التكفيري، ولتواجها بقوة مفرطة كون شرعيتها جعلت دول العالم في صفها، ومن هذا الجانب الوطني ومن باب المسؤولية دعم الحكومة في عملها المتشعب حتى تفرض القوانين والأنظمة على الصغير قبل الكبير، وألا تكون هناك مجاملات سياسية تضعف لا تقوي تدمر ولا تبني تجعل الكاسب منها أن يتمرد على سلطان القانون، كما فعل حزب بارزاني الديمقراطي الكردستاني الذي نتيجة لهذه المجاملات داهمت قواته غير الشرعية يوم الأربعاء الماضي مبنى قناة العراقية في الدبس غرب كركوك التي أخرجوها من الخدمة بعد أن كانت مهماتها بث وارسال الأخبار نحو المناطق المحررة والمناطق التي لا تزال بيد ارهابيي داعش.
هذه الفعلة الرعناء لقوات الديمقراطي الكردستاني أو أي قوة أخرى لحزب أخر اقتحمت مقر قناة رسمية للدولة العراقية لكركوك، وطرد موظفيها ما كانت لتحدث لو كانت الحكومة والأحزاب التي تدعي حب العراق والوطنية أقوياء، يحاربون أي من يمس هيبة الدولة كداعش، ويعتبرون أي مساس لدوائر الدولة وموظفيها من المدخلات نحو سبيل المادة الرابعة إرهاب، مهما ومن كانت الجهة التي تلعب على هذا الوتر الحساس.
حقيقة الأمر بمجرد أن تناقل الفيس بوك هذا النبأ، فضلا عن بعض الوكالات الخبرية اتصلت ببعض العاملين في مديرية قناة العراقية في كركوك، حتى أستطيع أن استجمع معلومات كافية عن هذا الموضوع، لكي أكتب عنه، وأعطي صورة واضحة كيف الضعف يكون، ولكن كل من حدثتهم خائفين من الكلام حول هذا الموضوع، وبعد أن تأكدوا من سرية المعلومة وأني شخص حريص على حياتهم كحرصهم على نفسهم، ذكروا بأن صباحاً داهمت قوات من الديمقراطي الكردستاني مكتب القناة في الدبس وطردوا الموظفين، حالها كحال شركة نفط الشمال وغاز الشمال التي أحتلوها سابقاً في ظل صمت الحكومة والأحزاب المسيطرة المجاملة لبارزاني، وبينوا أنها تحتوي على أجهزة بث وإرسال تقدر بالمليارات، والمال ليس مهماً بقدر ما يمكن أن يحدث بهذه الأجهزة من مصائب وكوارث، وبث لأخبار الاقليم كما حدث سابقاً في الانقلابات بالسيطرة على مبنى الإذاعة والتلفزيون وإعلان انقلابهم، ولكن هذه المرة لن يكون إعلان عن انقلاب انما اعلان عن دولة مستحدثة من قناة رسمية للدولة المنشق عنها، وكان خوف الموظفين ليس من هذا الشيء فحسب، وإنما ايضاً على حياتهم التي استغنى عنها أصحاب الكراسي، فضلاً عن أرزاقهم التي ستقطع اذا ما تفوهوا بحرف عن هذا الموضوع حتى ولو بينهم، كما قالها البعض منهم.
لذا ومع انحسار داعش التكفيري وحتمية القضاء عليه، يتوجب على الحكومة اذا ما تريد فعلاً ان تبقى هيبة الدولة محفوظة أن تستخدم القوة المفرطة في كركوك، بحق الشكل الثاني للإرهاب الداعش الذي يهدد جهاراً نهاراً وهو خاوي لا يمتلك ما يجعله يصمد، كونها محافظة خاضعة لسلطتها، وأن تفرض جبروتها القانوني على محافظ المحافظة نجم الدين كريم الذي لا يحترم قوانينها الصادرة داخل كركوك، والذي يعد سداً منيعاً أمام قراراتها تجاه المحافظة، والذي أمام ناظريه يتم اسقاط أي دائرة لا تخضع لسلطته وهيمنته، وصار لزاماً وواجباً ارسال من يستطيع استرداد الحق في كركوك كما صار في نينوى وصلاح الدين والأنبار وديالى، حتى يشعر المواطن والعادي والموظف الرسمي أن هناك سنداً له وقوة تحميه وفق القانون الذي تسانده دول العالم جميعاً، لان الناس اصابهم الملل من كلمة نستنكر ونندد وندين ونشجب والى ما ذلك من كلام فارغ، أمام عمل قوي من خصم استغل الهشاشة السياسية العراقية.
فيا عباد الله إن كنتم تشعرون بالمسؤولية انقذوا قناة العراقية السباقة في محاربة الإرهاب الدموي، وكل من يعادي الدولة والحكومة والشعب، وافيقوا من غفوتكم وقفوا فأنتم مسؤولون، ولا تحترموا من لا يحترمكم.
فتذكروا أنتم مسؤولون.
 


النزاهة : ضبط معاون مدير زراعة صلاح الدين مُتلبِّساً بتزوير 247 كتاباً رسمياً

كشفت هيأة النزاهة عن ضبط معاون مدير مديريَّة زراعة صلاح الدين مُتلبِّساً بتنظيم 247 كتاباً لا تحتوي على معاملاتٍ أصوليَّةٍ لتجهيز الشعير العلفيِّ

21/08/2017 09:11:44

ريبوار طالباني : المناطق المتنازع عليها أصبحت لكردستان والقضاء يعمل بقوانين البعث

قال رئيس مجلس محافظة كركوك وكالة ريبوار طالباني ان المناطق المتنازع عليها أصبحت بعد عام 2007 لاقليم كردستان.

21/08/2017 06:49:29

هدى سجاد : 25 مليون دولار للتراجع عن استجواب وزير الاتصالات و 5 ملايين لتاجيل الاستجواب شهر واحد

أكدت النائب عن دولة القانون هدى سجاد انها ماضية في استجواب وزير الاتصالات حسن الراشد المقرر بجلسة مجلس النواب الاثنين المقبل

20/08/2017 07:34:03

شنكالي يكشف عن شبهات بعمل شركة سومو ويدعو لاستبدال مديرها

دعا عضو مجلس النواب عن كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني ماجد شنكالي،اليوم السبت، رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي لاستبدال مدير عام شركة سومو

19/08/2017 09:19:49

>