ناجية ايزيدية تروي قصة الاغتصاب وهروبها من داعش

Wed, 17 Oct 2018 16:26:29

556

خلال عمليات البحث عن رفات الضحايا من الأسر الإيزيدية في قضاء تلعفر التابع لمحافظة نينوى، روت إحدى الناجيات الإيزيديات رحلة هروبها من داعش.

بكلمات مؤثرة، قالت منوليا “لم أكن أتخيل يوماً أن مثل تلك الظروف ستمر علينا، فقد كانت حياتنا بسيطة يحلم بها كل امرئ، لكن في لحظة ما جاءنا كابوس، كنت أتمنى لو أني أستطيع أن أنهيه باستيقاظي”.

“منوليا” الإيزيدية، التي تحملت آلاما ذاقتها أغلب الإيزيديات في قضاء سنجار، بعد اجتياح تنظيم داعش له، فقدت أخيها الأكبر أثناء الهروب، بعد أن كان قد أوصل إليهم نداء بوجوب ترك المنطقة قبل أن يصبحوا فريسة لداعش.

واضافت “حين تبلغنا الخبر تأخرنا في الهروب لأن والدي كان يعاني من أزمة قلبية وكان بحاجة إلى رعاية خاصة”.

وبينت الشابة البالغة من العمر 27 عاماً “كان علي أن أساعد أخي الذي يصغرني بعامين على حمل والدي، بالإضافة إلى تدبير أمور الهروب وتهيئة سيارة لنقل ما يمكننا نقله، فضلاً عن تدبر أمور إخوتي الثلاث الأصغر مني”.

وأوضحت منوليا، أن الفاصل الزمني بين لحظة الهروب ودخول داعش إلى القرية لم يكن لصالحهم، إذ طوّق التنظيم المنطقة بأكملها، وهنا بدأت مأساتها.

وتابعت قائلة “داهم عناصر داعش منازل الإيزيديين، منزلاً منزلاً، وختطفوا والدي مع أخي تحت جنح الظلام، أما أنا وإخوتي فأمسينا جواري في منازل الدواعش، أما والدتي التي كانت كبيرة في السن وتعاني من عدة أمراض، فقد تم عزلها مع مجموعة من النساء الكبار ليكن خادمات للتنظيم”.

تعرضت منوليا للاغتصاب من قبل عناصر التنظيم، وقد زادها انقطاع أخبار والدها وأخيها ألماً فوق ألم.

بعد أسبوعين من الخطف، فقدت منوليا 2 من أخواتها نتيجة ظروف العمل القاسية والاغتصاب المتكرر، كما توفيت والدتها أيضاً نتيجة الأعمال الشاقة وإصابتها بالأمراض المزمنة.

لم تر تلك الشابة أمام موت الأحبة، سوى خيار واحد، فحاولت الانتحار عدة مرات لتتخلص من واقعها المزري، لكن أختها التي كانت معها في منزل أحد أمراء داعش، أنقذتها، وطرحت عليها فكرة الهروب.

فلقد كانت جميلة، أخت منوليا الأصغر، تخطط وتدرس طريق الهروب، لاسيما أنها كانت تخرج مكرهة مع أمير داعشي.

بعد سبعة أشهر على وفاة والدتهما دقّت ساعة الهروب، حيث وفرت جميلة كل مستلزمات الرحلة، من السلاح الذي خبأته عن أنظار الأمير الداعشي، إلى المياه والطعام.

وفي ليلة دامسة، هربتا مرتديتين ملابس داعش السوداء للتخفي، وصادفتا عددا من المتاعب خلال رحلة الهروب التي امتدت أسبوعين، فالخوف والعطش والجوع كانت أبرز سمات تلك الرحلة المصيرية.

بعد أسبوعين وصلت منوليا وجميلة إلى حدود محافظة دهوك، حيث أظهرتا أوراقهما الثبوتية، لتلتحقا بالمخيم المعد لاستقبال الأسر الإيزيدية.

اليوم وبعد أربعة أعوام على الإبادة الإيزيدية، تم نقل رفات عدد من ضحايا داعش من مقابر قضاء تلعفر نحو الأرض الأم في سنجار.

بعد 4 سنوات من الانتظار، وجدت منوليا وجميلة رفات والدهما مع أخيهما، لتنهيا بذلك رحلة البحث عن آخر من تبقى من الأسرة.

لكن مخاوف الفتاتين لم تنتهِ هنا، فعودة بعض أهالي القرى المجاورة لسنجار، تعيد إلى ذاكرة الإيزيديين بعضاً من أبشع صور التنكيل، من القتل والذبح والاستعباد الجنسي، لذا طالبت الفتاتان المسؤولين بتدقيق هويات العائدين والتأكد من عدم انضمامهم سابقا لداعش، لتفادي عودة الكابوس البشع.

أما الخوف فله ما يبرره بنظر منوليا، إذ يعود إلى تصرفات بعض أهالي القرى المجاورةعام 2014 الذين قاموا بمساعدة داعش على الهجوم على منازل الإيزيديين، بحسب قولها.


اليونسكو: مهمة اعادة اعمار الموصل ستكون صعبة جداً

اعتبرت المديرة العامة لمنظمة اليونسكو أودري أزولاي أن إعادة إعمار مدينة الموصل العراقية ستكون "صعبة" خصوصا بسبب انتشار الألغام.

16/01/2019 07:14:44

بالاسماء تعرف على الميليشيات التي طالبت امريكا عبد المهدي بتجميدها

افادت مصادر عراقية في العاصمة الأميركية واشنطن، بحصولها على قائمة بأسماء "الميليشيات"، طلبت الولايات المتحدة الأميركية من العراق تجميدها وسحب السلاح م

15/01/2019 15:41:43

تقرير بريطاني: حكومة عبد المهدي لن تستطيع حل المشاكل التي يعاني منها العراقيين

كشف تقرير أعده معهد "AW" البريطاني، ان المشكلات التي يعاني منها العراقيون أكبر من قدرة الحكومة الحالية برئاسة عادل عبد المهدي، مبينا ان حجم ما تستطيع

15/01/2019 13:31:27

صحيفة: ايران والاردن يدخلان في منافسة داخل العراق على ملافات النفط والطاقة

ذكرت صحيفة "الشرق الأوسط"، الثلاثاء، أن زيارتي الملك الأردني عبد الله الثاني، ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، إلى بغداد، تظهر تنافسا "أردنيا –

15/01/2019 11:17:48

>