نائب: 40 حقلاً نفطياً في سهل نينوى تسيطر عليها جماعات مسلحة مقربة من الحزب الديمقراطي

Sat, 28 Sep 2019 11:09:20

502

كشف عضو مجلس النواب عن كتلة المستقبل سركوت شمس الدين سيطرة جماعات مسلحة مقربة من الحزب الديمقراطي الكردستاني على 40 حقلاً نفطيا في منطقة سهل نينوى.


وقال شمس الدين ، إن "مشكلة اخرى برزت قبل مدة في منطقة سهل نينوى وهي سيطرة جماعات مسلحة مقربة من الحزب الديمقراطي الكردستاني على 40 حقلاً نفطيا في قريتي وردك وزنكة خارج سيطرة الاقليم والحكومة المركزية،وتهريب النفط من خلالها الى الخارج والاستفادة من اموالها لتمويل تلك الجماعات وغيرها".


واضاف ان "اهالي المنطقة قد تظاهروا ضد التصرفات الاستفزازية لتلك الجماعات في المنطقة وتوفير الخدمات الاساسية لهم،الا انهم جوبهوا برد فعل عنيف تجاههم ادى الى اصابة بعض المواطنين واعتقال البعض الاخر"،مطالباً الحكومة ومجلس النواب "تفعيل لجنة تقصي الحقائق التي شكلها الاخير بشأن التجاوز على الحقول النفطية واعادة سيطرة الحكومة عليها".


وتابع شمس الدين ان "تلك الجماعة المسلحة عملت على تدمير حياة القرويين في سهل نينوى بالتعاون مع الشركة النفطية التي تعمل على استخراج النفط الخام من تلك الحقول وتخريب الطريق البري الوحيد الذي يمكن من خلاله الوصول الى مركز المدينة والمحافظة"،مؤكداً ان "الحكومة يجب ان يكون لها موقف حازم وصارم تجاه تمرد تلك الجماعات واعادة سيطرتها على الحقول النفطية والعمل على استتباب الاوضاع الامنية واعادة الخدمات الاساسية هناك مما يعطي فرصة كبيرة للاهالي للعودة الى منازلهم".


النزاهة تعلن عن عمليات الضبط المنفذة في شهر تشرين الأول

أعلنت هيئة النزاهة، اليوم الاحد، عن حصيلة العمليات التي نفذتها في بغداد والمحافظات خلال شهر تشرين الأول الماضي....

08/12/2019 12:29:15

أمر استقدام لرئيس جامعة بابل السابق بتهم فساد

أعلنت هيئة النزاهة، اليوم الاحد، عن صدور أمر استقدام بحق رئيس جامعة بابل السابق، وفقاً لأحكام المادة (340) من قانون العقوبات...

01/12/2019 14:48:35

النزاهة العراقية تكشف معلومات عن المتهمين الهاربين

كشفت هيئة النزاهة العراقية، عن صدور احكام باسترداد اموال تتجاوز قيمتها 15 مليار دولار داخـل العراق وخارجه.

28/11/2019 10:36:45

النزاهة توضح تفاصيل توقيف عضوين في مجلس النواب

وضحت هيئة النزاهة تفاصيل قراري التوقيف المُنفَّذين بحقِّ عضوي مجلس النُّوَّاب الحاليَّينِ محافظي بابل وصلاح الدين السابقين،..

26/11/2019 13:48:05

>