أربيل تمنع التضامن الوطني مع تظاهرات بغداد وتسمح بالتظاهر العرقي فقط

Mon, 14 Oct 2019 13:21:45

139

ربما لم تحصل أي تظاهرات انطلقت في العراق على التضامن كما حصلت عليه الاحتجاجات التي بدأت في مطلع تشرين الأول/أكتوبر في بغداد والمحافظات، خصوصًا مع مشاهد الدم التي رافقتها والقمع غير المسبوق الذي ظهر في فيدوهات وصور بمواقع التواصل الاجتماعي، فضلًا عن "القنّاص" الذي استهدف الشباب المحتج.

وفي سياق "التضامن الوطني" الذي حصلت الاحتجاجات عليه، قدم شباب وبنات في أربيل، قبل نحو أسبوع طلبًا لسلطات الأمن في المدينة لغرض تنظيم وقفة احتجاجية تضامنية مع العاصة بغداد والمحافظات الجنوبية ضد عمليات القمع التي جرت في بغداد.


وافقت السلطات الأمنية على تنظيم الوقفة في بارك سامي عبد الرحمن، وحين وصل بعض المحتجين وجدوا أن قوات الأمن قد انتشرت في المكان.

أبلغ "الأسايش"، أو الأمن الكردي، المحتجون الذين وصلوا بأنهم عرضة للاعتقال، بحسب أحد المحتجين  إن "بعض الشباب أصروا على البقاء حاملين الشموع لإيقادها لاستذكار شهداء الاحتجاجات، مبينًا "بعد قليل اُعتقلوا من قبل السلطات الكردية، ولم تفرج عنهم إلا بأخذ تعهدات بعدم تنظيم أي وقفة احتجاجية، وفي حال قاموا بذلك، فأن السجن وغرامة مليون دينار ستكون بانتظارهم".

قالت الميكب ارتست جيهان هاشم على منصة "سناب شات"، إنها "حاولت الوصول إلى المكان المتفق عليه للاحتجاج في محافظة أربيل، مستدركة "لكنها وجدت رجال الأمن منتشرين في كل مكان وطلب منها المغادرة لعدم وجود وقفة احتجاجية".

يفتح ملف منع الوقفات الاحتجاجية في أربيل تضامنًا مع متظاهري بغداد والمحافظات الباب أمام العلاقة الوطيدة بين الحكومة في إقليم كردستان وعادل عبد المهدي في بغداد، وهو كما يرى مراقبون، أن حكومة الإقليم تعيش في ربيعها السياسي والاقتصادي منذ تولي عبد المهدي رئاسة الوزراء، حيث ازدادت ميزانية الإقليم وانتظم تسليم الرواتب القادمة من بغداد، دون تسليم إيرادات النفط من الإقليم إلى بغداد.

يقول شيروان عمر، وهو كاتب وناقد عراقي كردي، إن "أبناء أربيل والمحافظات العراقية الكردية الأخرى، كانت قلوبهم مع بغداد والجنوب في المطالبة بحقوقهم المسلوبة، مستدركًا "لكن الحكومة هنا تجد أن أي تغيير في النظام من الممكن أن يعيد النزاع بين أربيل وبغداد مجددًا، ولا أحد في إقليم كردستان من السياسيين يريد أن تنقطع العلاقات والرواتب ويعود الخلاف مرة أخرى".


موقع أمريكي: مسرور ومنصور البارزاني يشتريان قصرين في أمريكا بـ47 مليون دولار... الهدف نقل الأموال وإرضاء العشيقات

فيما يضج العراقيون جميعا بالفساد الحكومي والحزبي، يكشف موقع ريل ديل الأمريكي عن صفقة ثنائية "سرية" لنجلي رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني

18/11/2019 09:45:31

النزاهة: الحكم على رئيس مؤسسة الشهداء الحالية بالسجن سبع سنوات

كشفت هيأة النزاهة عن صدور حكمٍ حضوريٍّ بالسجن مُدةَّ سبع سنواتٍ بحقِّ رئيس مؤسَّسة الشهداء الحالية، استناداً إلى أحكام القرار 160 لسنة 1983 .

14/11/2019 16:42:43

صدور أوامر استقدام لثلاثة من أعضاء مجلس محافظة ميسان بتهم فساد

أصدرت محكمة تحقيق النزاهة في ميسان، اليوم الاربعاء، امر استقدام بحق ثلاثة من أعضاء مجلس المحافظة..

13/11/2019 14:44:37

سائرون تتهم قيادات سياسية متنفذة بمنع فتح ملف شركات الهاتف النقال

قال النائب عن كتلة سائرون، علاء الربيعي، بوجود أسماء لشخصيات سياسية متنفذة وقفت مع شركات الاتصالات العاملة في العراق الذين كانوا..

16/10/2019 10:50:13

>